النشر الالكتروني

من ويكيمكتبات الموسوعة الحرة في علم المكتبات والمعلومات والأرشيف.
اذهب إلى: تصفح، ابحث

النشر الإلكتروني جاء نتيجة التطورات التي حصلت في تكنولوجيا المعلومات والتي كان لها تأثير كبير في تغيير أوعية المعلومات ,انطلاقاً من المصغرات الفيلمية التي ظهرت عام 1939م عندما استعمل (جون سامين دانسر) العدسة الدقيقة للتصوير المصغر للمعلومات ونقلها من ورق إلى فيلم. وفي الأربعينيات ظهرت تكنولوجيا وجدت طريقها إلى المكتبات في الستينات ومرت بتطورات عديدة وفتحت آفاق جيدة في عالم المكتبات والمعلومات حتى أصبحت تعد أهم التطورات في مجال التخزين والمعالجة والاسترجاع عن طريق الخط المباشر أو غير المباشر.


تعريفه

هو استخدام الأجهزة الإلكترونية في مختلف مجالات الانتاج والإدارة والتوزيع للبيانات والمعلومات وتسخيرها للمستفيدين (وهو يماثل النشر بالوسائل التقليدية ) فيما عدا أن ما ينشر من مواد لايتم إخراجه ورقياً لأغراض التوزيع بل يتم توزيعها على وسائط الكترونية أو من خلال شبكات المعلومات.<ref>صناعة نشر/نبيل الحداد,محمد زهير بقلة.-دمشق :جامعة دمشق ,2009,ص132.</ref>

مجالات النشر الالكتروني

  1. نشر الأبحاث العلمية :إذ يحتاج الطلبة والباحثين إلى توافر هذه المواد بين أيديهم أثناء بحثهم , وجاء النشر الالكتروني ليسهل ذلك عن طريق الحصول على المواد من المؤلف مباشرة أو مما يعرف بالأرشيف الالكتروني.
  2. نشر أوراق المحاضرات والمذكرات : يمكن لأساتذة الجامعات نشر أوراق محاضراتهم إلكترونياً ليحصل عليها الطلبة من مواقع الأساتذة على الانترنت.
  3. نشر الكتب والمراجع الأكاديمية:حيث يستطيع الباحث الحصول على المرجع الذي يريده إلكترونياً. ومن أمثلة شركات النشر المتخصصة في النشر الاكاديمي التي اتجهت نحو النشر الالكتروني مجموعةFreeman and Worth , Bedford Publishing Group .
  4. نشر الأدلة التقنية: وهي منشورات عادة ما تكون كثيرة التعديل والتنقيح , ومن أمثلة الأدلة المنشورة إلكترونياً Safety Inspector Handbook Aviation.
  5. أنظمة الطبع عدد الطلب : يساعد النشر الالكتروني على تصميم أنظمة Print on Demand في الشركات التي تصدر وثائق متفرقة تحوي معلومات دائمة التحديث مثل المعلومات الخاصة بالسلع التجارية . <ref>صناعة نشر/نبيل الحداد,محمد زهير بقلة.-دمشق :جامعة دمشق ,2009,ص ص134-135.</ref>

مميزات النشر الالكتروني

رغم ما يعاني منه النسر الإلكتروني من مشاكل إلا ان له مميزات كثيرة جديرة بالذكر ومشجعة كذلك لخوض هذا المجال وهي :

  1. إمكانية توزيع المنشورات إلى كافة أنحاء العالم دون الحاجة إلى عقد اتفاقيات وتحمل تكلفة التوزيع وإعادة الطبع.
  2. هذه المنشورات الإلكترونية من الممكن لها تجاوز النقاط الأمنية والحدود وإجراءات الرقابة الصارمة التي تحاول منع دخول بعض المطبوعات.
  3. في حالة النشر الالكتروني تلغى الحاجة إلى الوسطاء أو الموردين الذين عادة ما يتقاضون أجوراً مرتفعة تضاف إلى الكلفة التي يتحملها القارئ.
  4. يمكن تجميع بيانات تسويقية كثيرة دون الكلفة العالية التي ندفعها عند قيامنا بالأبحاث التسويقية العادية وذلك من خلال التفاعل الإلكتروني ومن خلال الشبكات الحاسوبية مع مستخدمي المطبوعات الإلكترونية ومسوقيها.
  5. إذا وجدت حاجة لإجراء تصحيح وتعديل فيمكن أن يجري ذلك فوراً ،أما التعديل في المطبوعات العادية فلا يمكن إجراؤها إلا في طبعة لاحقة.
  6. يمكن إنتاج المنشورات الإلكترونية وتوزيعها بسرعة كبيرة مقارنة مع الفترة الزمنية التي يحتاجها المطبوع للظهور.

مزايا النشر الالكتروني

يمكن تلخيصها فيما يلي:

  1. يوفر النشر الالكتروني طريقاً للباحثين والعلماء والدارسين والمؤلفين والكتاب الآخرين لنشر وتوزيع إنتاجهم سريعاً.
  2. بخصوص أسعار المطبوعات,فإن المجلات العلمية أصبحت ذات أسعار خيالية وفي ارتفاع دائم . ويوفر التوزيع والنشر السريع للمعلومات عبر الانترنت مجالاً رحباً للحقول العلمية بأن تتغلب على هذه المشكلة المالية اللازمة للاشتراك في المجلات العلمية التجارية.
  3. النشر الالكتروني يوفر منشورات إلكترونية ديناميكية تتوافر فيها الصور المتحركة والصوت ,والنماذج الإلكترونية بفعاليات عديدة وظواهر طبيعية .
  4. إمكانية استخدام نظم النص المترابط "Hyper Text" التي تتضمن الوصلات البرمجية التي تستخدم للانتقال من كلمة محددة في النص إلى ملف صوتي يشرح هذه الكلمة أو الى صورة تتعلق بهذه لكلمة او الى شرح تفصيلي بنص مطول يوضح مدلولها .
  5. المنشورات الالكترونية يمكن ان تكون متداخلة كما لو كان القارئ مشاركاً أو مساهماً في أحداثها,حيث يتم استقبال الآراء والتعليقات والحوار المباشر والربط الموضوعي والتحديث والمراجعة .
  6. يؤدي إلى زيادة الأعمال الفنية المهنية والإقلال من الأعمال الإدارية والروتينية.
  7. يؤدي إلى الاهتمام بخدمات المستفيدين بدلاً من الأعمال والخدمات الإدارية.
  8. يمكن من توفير مساحات التخزين التي تتطلبها النسخ الورقية للمطبوعات.
  9. سهولة الوصول الى المرجع المرتبطة بالمقالة الالكترونية عبر الانترنت , مما يساهم في استيعاب أعمق للمعرفة .
  10. توسع السوق المتاح لتسويق المادة الالكترونية ,حيث تفتح العالم بأكمله امام تسويق المنتجات الالكترونية وليس السوق المحلي القريب فقط فلا حدود او نقاط رقابة تمنع دخولها.
  11. مرونة في النقل : وهذا من خلال الوسائط التخزينية الخاصة بها "الأقراص المرنة, الشرائط الممغنطة" القابلة للتعديل بالنقل والمبادلة من مدخلات إلى مخرجات وتخزينها في أقراص بدلاً من مستودعات.
  12. سهولة التعامل مع المنشورات الالكترونية ,حيث يمكن ان تجري عليها عمليات فنية من تحرير ومراجعة وقص ولصق لأجزاء من المحتوى وتعديل الإخراج.
  13. قابلية البحث في المنشورات الالكترونية ,ان المكون المنطقي للوثيقة وطبيعة لغة معالجتها مع استخدام النظم المتطورة يدعو الى تسهيل الدخول إليها والتعرف على محتواها.
  14. سهولة استنساخ المنشورات الالكترونية من الأصل ودون حد أقصى ويبقى أصل الوثيقة لدى المصدر , ولا تتأثر جودته نتيجة لتكرار الاستنساخ.
  15. إمكانية لإضافة التعليقات على المادة المنشورة الكترونياً بـ "Book Mark" والرجوع إليها عند الحاجة. <ref>صناعة نشر/نبيل الحداد,محمد زهير بقلة.-دمشق :جامعة دمشق ,2009,ص ص137-139.</ref>

عيوب النشر الالكتروني

  1. مع سهولة البدء في إنتاج مجلة إلكترونية ,فإن ذلك يفتح الباب أمام كم كبير من المواد الإلكترونية مما يضع تساؤلات حول قوتها وجودتها العلمية.
  2. تعدد الصيغ والمتصفحات التي تساعد النشر الالكتروني إذ أن هناك أكثر من مئتي حزمة مختلفة في مجال نظم المرجعية الالكترونية للوثائق Electronics Reference Documents مما يضفي مشكلة تقنية تحد من قدرات قراءة جميع المقالات او الدراسات .
  3. في ظل غياب معايير موحدة للدفع للمؤلفين والحفاظ على الحقوق عبر الانترنت , فإن على الناشرين تطبيق نظم ووضع أتعاب الباحثين والكتاب .
  4. المقالات والدراسات المنشورة إلكترونياً كاملاً تعاني من عدم قبول بعض اللجان الأكاديمية لها بوصفها مواد بحثية شرعية في الجامعات والمرافق البحثية والمجالس العلمية الخاصة بالترقيات.
  5. كشف جوانب ضعف في سياسات التزويد وبناء المجموعات في المكتبات الجامعية والتي تتناول المواد الإلكترونية وإدارتها وحفظها على الدوام.
  6. ضرورة توافر بيئة تقنية متطورة في المجتمعات المستخدمة مما قد لا يكون متوافراً او مكلفاً وإلا انعدمت الفائدة المرجوة.
  7. قد تكون تقنيات النشر الإلكتروني صعبة ومعقدة للكثيرين وتحتاج لخبرة إضافية.
  8. يتم حرمان كل من لا يمتلك قنوات التواصل الإلكتروني من الاستفادة والوصول إلى المواد الإلكترونية المراد نشرها.
  9. الجهد المبذول في تصفح المادة الالكترونية هو أكثر من ذلك المبذول في تصفح أوراق المادة التقليدية .
  10. إمكانية الدخول للشبكات واستعراض المواد الإلكترونية يرتبط بتوافر إمكانيات إضافية مثل توافر الاتصالات والأجهزة والكهرباء مما يعني تأثر النشر الإلكتروني بضعف أي من هذه الإمكانات. <ref>صناعة نشر/نبيل الحداد,محمد زهير بقلة.-دمشق :جامعة دمشق ,2009,ص ص139-140.</ref>

من الأجهزة المستخدمة في النشر الإلكتروني

  1. أقراص الليزر "laser discs".
  2. الفيديو تكست "Videotext".
  3. التيليتكس " Telexet".
  4. البث الفاكسيميلي " Transmission Facsimile".
  5. المؤتمرات الفيديوية " Tele conferencing".
  6. البريد الالكتروني " Electronic mail".
  7. مواقع الانترنت "Internet sites". <ref>صناعة نشر/نبيل الحداد,محمد زهير بقلة.-دمشق :جامعة دمشق ,2009,ص145.</ref>

أدوات النشر الالكتروني

  1. أجهزة الحاسب Computer
  2. شاشات العرض
  3. آلات المسح الضوئي
  4. برنامج معالجة الكلمات OCR
  5. لغة/لغات وصف الصفحة <ref>صناعة نشر/نبيل الحداد,محمد زهير بقلة.-دمشق :جامعة دمشق ,2009ص ص149-157.</ref>


المراجع

references-column-count references-column-count-{{{1}}} }} }} }}" {{#if: | style="-moz-column-width:{{{عرض العمود}}}; column-width:{{{عرض العمود}}};" | {{#if: | style="-moz-column-count:{{{1}}}; column-count:{{{1}}};" }} }}> <references group=""></references>

<references />